المشروع الصهيوني

الوصف:

يقول من وُصف بأنه «كبير مؤرخي العالم» أرنولد توينبي (1889 ـ 1975): «إن جرائم النازية ضد اليهود أقلّ شأناً بكثير من جرائم ضحاياهم اليهود ضد الأبرياء العرب». ولعلّ في هذا الحكم الصادرعن فيلسوف بريطاني كانت بلاده بالذات وراء «شرعنة» المشروع الصهيوني برمّته ـ وذلك بإصدارها «إعلان بلفور» عام  1917 بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين ـ شهادةً تختصر المأساة العربية في فلسطين، وجرائم الكيان الصهيوني في وقت واحد.

يسلط هذا العدد الضوء على اللحظة التاريخية التي نشأ فيها ما بات يعرف بـ«الصراع العربي ـ الصهيوني»: «النكبة». ذلك هو التأريخ الفعلي الذي يراد له اليوم أن يغيّب من ذاكرة الأجيال الناشئة بإحلال تواريخ أخرى، وجعلها مسؤولة عن بدء المأساة العربية، وبالتالي تزييف التاريخ للتهرب من الاعتراف بالحقوق المشروعة.

إن ما حدث فعلياً في النكبة أنه تمّ بعمليات الاحتلال والاقتلاع ذات التأييد الدولي ـ رغبة في حل «المسألة اليهودية» ـ إحلالُ شعب محل شعب آخر، وإطلاقُ الشتات العكسي، الفلسطيني هذه المرة، لذلك فإن الاعتراف بالنكبة، أي الاعتراف بالغبن التاريخي الذي لحق بالشعب الفلسطيني عام 1948 هو شرط البحث عن تحقيق العدالة». لماذا؟ يقول: «لقد ارتبطت النكبة بحق العودة» .. وفي هذا الكلام حفريات موجعة في أعباء الضمير، وكشف لدرجات انغماس المذنبين في الذنب.

$US 7.00

الكمية:

الناشر: المركز العربي للمعلومات
تاريخ النشر: 01/07/2008
وزن الشحن: 320



مراجعات الزبائن:
المنتجات التي شاهدتها حديثاً: