الاصلاح الانتخابي

الوصف:

أقر البرلمان اللبناني تنفيذاً لاتفاق الدوحة قانوناً انتخابياً يرتكز على ما جرى اعتماده بين 1960 و1972 موعد آخر انتخابات جرت قبل الحرب. كان قانون 1960 في عهد الرئيس فؤاد شهاب محاولة لتدارك نتائج الأزمة الوطنية عام 1958. فهو سعى إلى إنشاء تعددية سياسية داخل جميع الطوائف تقريباً، وأفسح في المجال لتمثيل أوسع للطبقة الوسطى التي تنامى دورها في الخمسينات والستينات. لكن الرئيس فؤاد شهاب نفسه خرج بانطباع عام 1970 أن هذا القانون لم يعد يصلح لتنظيم الحياة البرلمانية، وفي بيان عزوفه عن الترشح مجدداً لرئاسة الجمهورية أكد أن المؤسسات الدستورية والسياسية لم تعد تستجيب لحاجات البلاد، وأن الطبقة السياسية صارت عقبة في وجه الإصلاح.

بين عام 1960 وعام 2008 تبدل الكثير من المعطيات اللبنانية الديمغرافية والسوسيولوجية، ودخلنا في استقطاب سياسي حاد بين أربع كتل طائفية سيطرت على الحياة الوطنية. لقد اختصرت هذه القوى كامل التمثيل السياسي داخل طوائفها إلى حد عطل اللعبة الديمقراطية نهائياً، فما عاد هناك تعدد سياسي طائفي يسمح بتشكيل أكثريات وأقليات سياسية، بل صار لزاماً على اللبنانيين أن يشاركوا هذه الكتل تحت طائلة شعور إحداها بالغبن أو التهميش أو الإقصاء، وهو ما يخلق مشكلة حقيقية على صعيد العيش المشترك.

$US 7.00

الكمية:

الناشر: المركز العربي للمعلومات
تاريخ النشر: 28/10/2008
وزن الشحن: 350



مراجعات الزبائن:
المنتجات التي شاهدتها حديثاً: