غزة محنة التسوية

الوصف:

"تطالعنا كل يوم مشاريع لوضع حد للحرب على غزّة. كل هذه المشاريع توحي وكأنما غزّة هي مشكلة أمنية. فتأتي المشاريع عموماً بالنص على وقف إطلاق النار والانسحاب إلى الخطوط التي انطلقت منها الحرب، واستحداث آلية مراقبة لالتزام وقف إطلاق النار تتولاها قوة فصل دولية.

ما نريد أن نؤكده هو أن غزّة ليست مجرد مشكلة أمنية. إنها قضية، قضية وطنية تعني الشعب الفلسطيني، وقضية قومية تعني الأمة العربية. قضية غزّة هي قضية فلسطين، وشعب غزّة إنما هو جزء من شعب فلسطين.

وقضية فلسطين هي قضية إنسان وقضية أرض، ولكنها قضية إنسان قبل أن تكون قضية أرض. إنها قضية إنسان مشرّد عن أرضه، مقتلع من دياره، يفتقد أدنى حقوق الإنسان في حياته: يبحث عن هوية، يفتقد أرضاً يقيم فوقها، ليس له صوت في تقرير مصيره، لا عهد له بشيء يسمى حرية وإرادته غير مسموعة، فرص العمل غير متاحة أمامه وعليه أن يعتاش على المعونات. إنها قضية إنسان، إذاً هي قضية حق.

مع كونها قضية إنسان، ففلسطين هي أيضاً قضية أرض: أرض سليبة. قاطنوها من اليهود بعيدون عن مسقط رأسهم، ومعظمهم وافدون من أوروبا وأميركا وسائر قارات العالم.

وفلسطين مسقط رأس جموع عربية من شعب مهجّر، مقتلع من أرضه.

فلسطين بعبارة أخرى قضية وجود ومصير. والوجود ليس وجود شعب، بل هو وجود أمة، والمصير ليس مجرد مصير شعب بل هو مصير أمة. الشعب فلسطيني، أما الأمة فعربية".

$US 7.00

الكمية:

الناشر: المركز العربي للمعلومات
تاريخ النشر: 01/03/2009
وزن الشحن: 320



الزبائن الذين اشتروا هذا المنتج اشتروا أيضاً:
مراجعات الزبائن:
المنتجات التي شاهدتها حديثاً: