مستقبل المصارف الإسلامية

الوصف:

جاءت ولادة المصارف الإسلامية الحديثة، أي مع بداية الستينيات، تلبيةً لرغبة المجتمع الإسلامي في العديد من الدول. وكانت المحاولات الجدية لإيجاد صيغ للتعامل المصرفي بعيداً عن شبهة الفوائد (المسمّاة الربا) ومن دون تحديد لهذه الفوائد.

مؤخراً صدر موقف عن البابا في روما يشيد بأداء وأنظمة المصارف الإسلامية، في إطار الحديث عن الأزمة المالية العالمية والخسائر والأضرار اللاحقة بالمؤسسات والأسواق المالية في العالم، ما أصاب الدول الكبرى والمتعاملين بخسائر كبيرة. وكان التصريح بالإشادة ينبع من أن المصارف الإسلامية هي الأسلم كونها لا تتعامل بالبورصات والأسهم والصكوك والمضاربات والفوائد المحدّدة وغيرها من الأدوات والرهونات المرتبطة بمعدلات عوائد مرتبطة بالمضاربات العقارية وغيرها. فالبنوك الإسلامية تعتمد الشريعة الإسلامية كمبادئ لممارستها انطلاقاً من أخلاقيات الدين الإسلامي الذي يركّز على المنتجات والخدمات ضمن إطار أخلاقيات العمل، مع مراعاة مبدأ العدالة الاجتماعية في توزيع الثروة..

هناك من يرى في أداء المصارف الإسلامية قارب نجاة للدنيا من الخسائر الكبرى والمخاطر، وهناك من يراها قارب نجاة للآخرة، ولكن تبقى القضية تجارية، وإن قامت على المرابحة، واقتصادية وإن قامت على تعاليم الشريعة الإسلامية.

$US 7.00

الكمية:

الناشر: المركز العربي للمعلومات
تاريخ النشر: 13/04/2009
وزن الشحن: 320



مراجعات الزبائن:
المنتجات التي شاهدتها حديثاً: