نفاد الزمن الأميركي

الوصف:

هل أن الزمن الأميركي آخذ حقاً بالنفاد؟

هل باتت الهيمنة الأميركية على العالم تنكمش وتتقلص لصالح مجموعة قوى وكتل آخذة في التشكل والصعود؟

لا شك في أن وضعاً اقتصادياً متردياً سيؤدي إلى تقليص وانكماش في الدور القيادي للعالم، وإلى عزوف عن التورّط في أزمات وتوترات تستنزف القدرات الاقتصادية الأميركية أكثر فأكثر. ويذهب خبراء إلى أن تقلص الموارد المالية والاقتصادية المتاحة للإدارة الأميركية بات يشكل على أوباما قيداً على سلوكه الخارجي، بحيث سيكون مضطراً إلى تخفيض مساعدات والتزامات أميركا الدولية.

كيف سترد سائر الأقطاب على هذا الانكماش الأميركي؟

والصين..كيف ترد على هذا الانعطاف نحوها؟

أين نحن العرب إذاً من هذا الزمن الأميركي الآخذ بالنفاد، والذي لم يجلب للبشرية ـ ولنا خصوصاً ـ إلا الدمار والاقتتال الطائفي والمذهبي والفتن والحروب الذرية؟

في «عالم اللاقطبية» بات علينا أن نعمل حثيثاً حتى لا نكون في معسكر الخاسرين، وذلك بنبذ جميع أشكال الطائفية والمذهبية والفتن المشرئبة بأعناقها في جميع البقاع العربية، فهي ليست سوى خناجر «زمن السلام الأميركي» الأخيرة قبيل ارتحاله يتركها في الظهور هدية لإسرائيل.. وإبراء لذمة الغرب من مذابح اليهود.

$US 7.00

الكمية:

الناشر: شركة السفير ش. م. ل.
تاريخ النشر: 05/01/2013
وزن الشحن: 340



مراجعات الزبائن:
المنتجات التي شاهدتها حديثاً: