صَفْقَةُ أَعْزاز.. من أَلفها إلى يَائِها

الوصف: إذا كان إطلاق سراح «الحجّاج» الذين كانت العصابات المسلحة التي استولدها مشروع الحرب الأهلية في سوريا، والتي انخرطت فيها دول كثيرة طليعتها عربية، وكذلك صناديق تمويلها بالمال دائماً وبالرجال غالباً، قد شكل إنجازاًً ممتازاًً لوزير الداخلية، بشخصه، وللمدير العام للأمن العام بدأبه على المتابعة وعلى صياغة الاقتراحات والإفادة من التناقضات أو التقاطعات في المصالح بين بعض الدول العربية وتركيا، فإن هذا الإنجاز «الخارجي» قد حمى الداخل، سياسياً بالدرجة الأولى، إذ جنبه فتنة مدبّرة لا يتعب معدّوها والمستفيدون منها من النفخ في نارها.
ولقد منح هذا الإنجاز الأمني، بأبعاده السياسية ودلالاته الوطنية الجامعة والتي استحضرت الدولة من غيبوبتها، اللبنانيين ساعة فرح نادرة في هذا الزمن الأغبر..
لكن الأمن وحده لا يحمي الوطن، ولا يصنع دولة في ظل الخلافات التي تستثمر الطائفية في السياسة، وتستعين بالخارج على الداخل، تحت ظلال رايات السيادة والاستقلال، وتعطل الحكم بالحكومة والمجلس النيابي والإدارة تحت ادّعاءات الديمقراطية والقرار الحر..
إن الطبقة السياسية تتحمل مسؤولية خطر مصيري داهم يهدد لبنان في دولته، ويهدد شعبه في وحدته.
$US 7.00

الكمية:

الناشر: شركة السفير ش. م. ل.
تاريخ النشر: 01/12/2013
وزن الشحن: 264



مراجعات الزبائن: