الفيدرالية بين دُعاتِها ومُعارِضيها

الوصف: تتهاوى الكيانات السياسية لبعض الأقطار العربية بسرعة قياسية وكأنها من كرتون، ولكن ليس من أجل تصحيح المغلوط في رسم خرائطها بعيداًً عن إرادة شعوبها، وخلافاً لمصالحها في الغالب ومن خارج السياق التاريخي لوجودها بهوية أهلها الثابتة، والمؤكدة، بل بسبب عجز أنظمة الحكم فيها عن حمايتها، وتأمين شروط السلامة والديمومة لها.
بالكاد يتبقى من تلك الدول وفيها مؤسسة الجيش. هذا ما لم تعصف بوحدته مخاطرُ زجه في الصراع الداخلي الذي غالباً ما يجد من يضفي عليه الطابع الطائفي أو المذهبي، فينقسم بدوره على نفسه، أو تضعفه تداعيات المغامرات العسكرية في أراضي الدول الأخرى.
ها هو المشرق العربي بكياناته السياسية جميعاً، يعيش حالة قلق مصيري، وتتساقط الحدود التي رسمها الأجنبي لدوله (معاهدة «سايكس ـ بيكو») التي استُولدت قيصرياً، وعاشت دائماً حالة من الهشاشة التي مهدت لإقامة الكيان الإسرائيلي على أرض فلسطين.
مؤكد أن خرائط دول المشرق العربي موضوعة الآن على طاولة من يعتبرون أصحاب القرار على المستوى الدولي. ومؤكد أن ثمة من يعيد النظر في هذه الكيانات التي استُولدت قيصرياً في لحظة التسلم والتسليم بين «الاستعمار القديم» ممثلاًً بدولة تركيا وريثة السلطنة العثمانية، والاستعمار الجديد، ـ آنذاك ـ أي بريطانيا وفرنسا، مع نهاية الحرب العالمية
$US 7.00

الكمية:

الناشر: شركة السفير ش. م. ل.
تاريخ النشر: 01/07/2015
وزن الشحن: 363



مراجعات الزبائن:
المنتجات التي شاهدتها حديثاً: